Skip to main content

الله

هل الله واحد أم ثلاثة؟ - معنى الوحدانية

الصفحة 2 من 5: معنى الوحدانية

الفصل الثاني: معنى الوحدانية

السؤال المطروح علينا هو: هل الله واحد أم ثلاثة؟ ومما قلناه في الفصل السابق هو أن الجواب ليس متوقفاً على المنطق والعقل بل بالحري على الإعلان والإيمان. فما يستطيعه الإيمان لا يستطيعه العقل، لأن الأول أسمى من الثاني. فالعقل يقول أن الله موجود، أما الإيمان فيقدم له السجود. العقل يتعرض للشك أما الإيمان فهو ضد الشك. العقل محدود أما الإيمان فيعمل المستحيلات، ولهذا قال المسيح: "إن كنت تؤمن فكل شيء مستطاع للمؤمن". العقل كالشمعة أما الإيمان فهو كالشمس في رابعة النهار. وبالرغم من هذه الفوارق فإنهما يسيران في اتجاه واحد ويتفقان على جواب واحد وهو: أن الله واحد ولا آخر سواه.

نعم الله واحد، ونحن نتمسك بهذه العقيدة بقوة، بالرغم مما يشاع عنا، بحسن نية أو بسوء نية. فالأنبياء والرسل والمسيح نفسه أكدوا على هذه الحقيقة في كلمة الله. وكلمة الله صخر لا يتزعزع. "السماء والأرض تزولان ولكن كلام الله لا يزول".

إليكم الآن بعض البراهين من كتاب الله على وجود إله واحد. يقول موسى الكليم الحليم في الإصحاح 6 من سفر التثنية: "اسمع يا إسرائيل: الرب إلهنا رب واحد". وفي الإصحاح 20 من سفر الخروج يقول الله في الوصية الأولى من الوصايا العشر "أنا الرب إلهك .... لا يكن لك آلهة أخرى أمامي". وفي الإصحاح 45 من سفر إشعياء النبي تقع عيوننا ست مرات على قول الله "أنا الرب وليس آخر. لا إله سواي".

والحقيقة ذاتها نجدها في العهد الجديد.  ففي الإصحاح 12 من إنجيل مرقس نقرأ أن أحد الكتبة المتمسكين بالناموس سأل يسوع: "أية وصية هي أول الكل؟" فأجابه يسوع "أن أول كل الوصايا هي: اسمع يا اسرائيل. الرب إلهنا رب واحد". ثم تابع يقول: "وتحب الرب إلهك من كل قلبك، ومن كل نفسك، ومن كل فكرك ومن كل قدرتك".

وفي الموضوع نفسه يتكلم الرسول بولس في الإصحاح 4 من رسالته إلى أفسس فيقول: "رب واحد. إيمان واحد. معمودية واحدة. إله وآب واحد". وفي رسالته الأولى إلى تيموثاوس يصرّح الرسول نفسه قائلاً: "يوجد إله واحد ووسيط واحد بين الله والناس..." وقد أشار يعقوب على العقيدة نفسها لما قال في الإصحاح 4 من رسالته المعروفة باسمه "واحدٌ هو واضعُ الناموس".

بالإضافة إلى هذا عبَّر المؤمنون بالإله الواحد، على مر التاريخ، عن عقيدتهم هذه بقولهم "نؤمن بإله واحد آب ضابط الكل خالق السموات والارض..".

السؤال الهام الآن هو: ما هي هذه الوحدانية وكيف نفهمها على ضوء الوحي المقدس؟

إن كنا نحاول تفسير وحدانية الله تفسيراً حرفياً مطلقاً كما يفعل بعض العقلانيين، فإن مفهومنا لشخصية الله والمسيح والكتاب المقدس يصير مستحيلاً. فالكتاب المقدس يمسي كتابا مملوءاً بالمتناقضات، ويصير المسيح مجرد إنسان ذي نزعة دينية.

إذاً كيف نفسر الوحدانية وكيف يجب أن نفهمها؟

إن كنا نؤمن بصدق الله وكلمته فما علينا إلا أن نعود "إلى الشريعة وإلى الشهادة". فمن الأناجيل نفهم أن المسيحيين الأوائل كانوا من اليهود المتمسكين بإيمانهم بوحدانية الله، ولما تعرفوا إلى المسيح لم يتخلوا عن عقيدتهم هذه ولكنهم فهموها بطريقة جديدة من تصريحات المسيح عن نفسه وعن الروح القدس. بكلمة أخرى فهموا أن هناك تعدداً داخل الوحدانية. فهموا أن الله ذو جوهر واحد غير متجزء وفي الوقت نفسه ثالوث أو ثلاثة أقانيم.

لعلك تقول "هذا القول كفر وغير معقول". ولكن رويدك. فمن قال لك أننا نتكلم على مستوى العقل والمعقول؟ فالعقل البشري يلجأ عادة إلى الحساب والأرقام فيقول: واحد + واحد + واحد = ثلاثة، وحاشا أن يكون هناك ثلاثة آلهة، وهكذا يسرع إلى الإنكار أو إلى الاستنكار.

هذه هي الغلطة التي وقع فيها العبران قديماً. فلما قرأوا قول موسى في التوراة "اسمع يا اسرائيل. الرب إلهنا رب واحد" رفضوا فكرة الثالوث كلياً ولم يعلموا أن لفظة "واحد" في الكتاب المقدس إنما تشير إلى الاتحاد أو الوحدة بين كينونات عدة. مثال على هذا ما ورد في الإصحاح الأول من سفر التكوين حيث يقول موسى: "وكان مساء وكان صباح يوماً واحداً" مشيراً بذلك إلى اليوم المكون من مساء وصباح.

مثل آخر نجده في الإصحاح الثاني من السفر نفسه حيث نقع على الآية القائلة "لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكونان جسداً واحداً" إشارة إلى الاتحاد التام بين كيانين مستقلين. فالمرأة كانت واحداً مع الرجل لأنها كانت ضلعاً من أضلاعه، وهي لا تزال واحداً مع رجلها في نظر الله، وقس على ذلك. هذه الحقائق أعلى من العقل. ومع ذلك فإني أنصحك أن تقبلها بثقة وفرح لأن الله لا يخدعنا. من جهة أخرى إن كنت تحاول أن تُخضعَ الله لمفاهيمك البشرية فإنك تحاول المستحيل لأنك محدود والله غير محدود. ليعطك الرب فهماً في كل شيء، وعسى أن تقبل الإعلان بالإيمان.

التعدد في الوحدانية
الصفحة
  • عدد الزيارات: 27810